Palestinian Shippers Council
أ‘أ¦أ‡أˆأک أ£أ‌أ­أڈأ‰ أ‡أٹأ•أ، أˆأ¤أ‡ أ”أ¦أ‡أ›أ‘ أ”أ‘أںأ‡أ„أ¤أ‡ English Facebook Linkedin Twitter
أ‡أ،أ‘أ†أ­أ“أ­أ‰ أچأ¦أ، أ‡أ،أ£أŒأ،أ“ أ‡أ،أژأڈأ£أ‡أٹ أ‡أ،أ£أ”أ‡أ‘أ­أڑ أ‡أ،أ‡أ•أڈأ‡أ‘أ‡أٹ أƒأژأˆأ‡أ‘ أ¦أ‌أڑأ‡أ،أ­أ‡أٹ أ‡أ،أڑأ–أ¦أ­أ‰
أ‡أچأˆأ‡أک أ£أچأ‡أ¦أ،أ‰ أ¦أںأ­أ، أ‡أ“أ‘أ‡أ†أ­أ،أ­ أ‡أ‌أ”أ‡أ، أ•أ‌أ‍أ‰ أٹأŒأ‡أ‘أ­أ‰ أ،أ”أ‘أںأ‰ أ‌أ،أ“أکأ­أ¤أ­أ‰ أںأ­أ‌ أ­أٹأ‌أ‡أڈأ¬ أ‡أ،أٹأ‡أŒأ‘ أ‡أ،أ‌أ،أ“أکأ­أ¤أ­ أ‡أ“أٹأ›أ،أ‡أ، أ‡أ،أ¦أ“أ­أک أ‡أ،أ‡أ“أ‘أ‡أ­ٔأ­أ،أ­آ؟ أ£أ“أٹأ¦أ‘أڈأ¦ أٹأ‍أ¤أ­أ‡أٹ أ‡أ،أ‡أٹأ•أ‡أ،أ‡أٹ أ¦أٹأںأ¤أ¦أ،أ¦أŒأ­أ‡ أ‡أ،أ£أڑأ،أ¦أ£أ‡أٹ أ­أڑأ‘أ–أ¦أ¤ أڑأ‍أˆأ‡أٹ أ‡أ،أ‡أ“أٹأ­أ‘أ‡أڈ أٹأچأڈأ­أ‹أ‡أٹ أ¦أ…أŒأ‘أ‡أپأ‡أٹ أ‡أ،أ…أڑأ‌أ‡أپ أ‡أ،أŒأ£أ‘أںأ­ أڑأ،أ¬ أ‡أ“أٹأ­أ‘أ‡أڈ "أ£أ“أچأ¦أ‍ أچأ،أ­أˆ أ‡أ،أˆأ¦أ™أ‰" أٹأڑأ£أ­أ£ أ•أ‡أڈأ‘ أڑأ¤ أ‡أ،أ¦أچأڈأ‰ أ‡أ،أ‍أ‡أ¤أ¦أ¤أ­أ‰ أˆأژأ•أ¦أ• أ£أ•أ‡أڈأ‘أ‰ أ‡أ،أˆأ–أ‡أ†أڑ أ£أŒأ،أ“ أ‡أ،أ”أ‡أچأ¤أ­أ¤ أ¦"أˆأ­أٹأ‡" أ­أ¦أ‍أڑأ‡أ¤ أ£أگأںأ‘أ‰ أٹأ‌أ‡أ¥أ£ أ،أٹأ‍أڈأ­أ£ أ‡أ،أژأڈأ£أ‡أٹ أ‡أ،أ‡أ“أٹأ”أ‡أ‘أ­أ‰ أٹأ¦أ–أ­أچ أˆأژأ•أ¦أ• أٹأ•أڈأ­أ‍ أ£أچأ‡أ£أ­ أڑأ،أ¬ أ‡أ،أ…أڑأ‌أ‡أپ أ‡أ،أ£أ‍أڈأ£ أ،أ£أڑأ¥أڈ أ‡أ،أ£أ¦أ‡أ•أ‌أ‡أٹ أ‡أ،أ…أ“أ‘أ‡أ†أ­أ،أ­ أ£أŒأ،أ“ أ‡أ،أ”أ‡أچأ¤أ­أ¤ أ­أکأ،أ‍ أˆأ‘أ¤أ‡أ£أŒ أ‡أ،أٹأڈأ‘أ­أˆ أ‌أ­ أ…أڈأ‡أ‘أ‰ أ“أ،أ“أ،أ‰ أ‡أ،أٹأ¦أ‘أ­أڈأ‡أٹ أ‡أŒأ£أ‡أڑ أڑأ،أ¬ أ‡أ“أٹأژأڈأ‡أ£ أ‡أ،أˆأکأ‡أ‍أ‰ أ‡أ،أگأںأ­أ‰ أ‌أ­ أ‡أ،أٹأژأ،أ­أ• أ‡أ،أŒأ£أ‘أںأ­ أ¦أ‡أ•أڈأ‡أ‘ أ‡أ،أٹأ‘أ‡أژأ­أ• أ£أŒأ،أ“ أ‡أ،أ”أ‡أچأ¤أ­أ¤ أ‡أ،أ‌أ،أ“أکأ­أ¤أ­ أ­أژأٹأٹأ£ أƒأ¦أ‘أ‡أ‍أ‡أ° أ‍أ‡أ¤أ¦أ¤أ­أ‰ أ‌أ­ أ£أŒأ‡أ، أٹأ“أ¥أ­أ، أ‡أ،أٹأŒأ‡أ‘أ‰
الرئيسية »
Bookmark and Share print

أ‡أ،أ¤أ”أ‘أ‰ أ‡أ،أ…أژأˆأ‡أ‘أ­أ‰ أںأ‡أ¤أ¦أ¤ أ‡أ،أ‹أ‡أ¤أ­ 2015

 

عن المجلس

 

تأسس مجلس الشاحنين الفلسطيني كجمعية أهلية مبنية على العضوية، بحيث يمثل المجلس قطاع الشاحنين من مصدرين ومستوردين، بالإضافة إلى المصنعين بصفتهم المستخدمين النهائيين للشحن البحري، الجوي والبري، ويعمل على تمثيل مصالحهم.

 

يسعى المجلس إلى المساهمة في تطوير الاقتصاد الفلسطيني من خلال توسيع وتسهيل التجارة في جميع مراحل النقل البحري، الجوي والبري ويقوم المجلس بدوره من خلال تقديم خدمات مباشرة لأعضائه وغير مباشرة لقطاع التجارة.

 

إن تسهيل التجارة يعتبر عنصرا رئيسيا للتجارة الفلسطينية بإعتبارها العنصر الحيوي في تحقيق النمو الإقتصادي، وبالنظر إلى أن معظم التحديات التي تواجه الشاحنين الفلسطينيين يتمثل في الحد من الوقت والتكلفة الإضافية للتصدير أو الاستيراد والتي سوف تؤثر على الاقتصاد المحلي بمفهوم المنافسة، وهذا بدوره سيمكن الشاحنين الفلسطينين من أن يكونوا منافسين في الأسواق الدولية.

في هذا العدد:

  • عن المجلس
  • آخر أخبار وحدة التدريب
  • آخر أخبار الوحدة التقنية
  • آخر أخبار الوحدة القانونية
  • مقابلات
  • مؤتمر تسهيل التجارة الفلسطينية

توقعات قطاع التجارة الخارجية لعام 2015
في سيناريو متفائل فإنه يتوقع أن يكون:

  • زيادة قيمة الواردات الفلسطينية بنسبة 2.9% 
  • زيادة قيمة الصادرات الفلسطينية بنسبة 6.5%

(المصدر: الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني)

آخر أخبار وحدة التدريب

قام مجلس الشاحنين الفلسطيني بالشراكة مع الأونكتاد وبالتعاون مع مركز التعليم المستمر - بيرزيت ووزارة الاقتصاد الوطني ببناء برنامج متكامل في إدارة التجارة الدولية والنقل اللوجستي بعنوان "إدارة سلسة التوريدات" وركز البرنامج على تزويد المتدربين بالمعارف والمهارات التي من شأنها تعزيز معرفتهم النظرية والعملية في جميع مراحل سلسلة التوريدات .

 حيث تم تقديم برنامج التدريب المهني وذلك بدمج زيارات تدريبية وميدانية إلى الموانئ والمستودعات، ودراسة الواقع وأمثلة من السياق الفلسطيني المحلي. وعلاوة على ذلك، استكمل برنامج التدريب التخصصي بتقديم المشتركين مشروع نهائي، حيث تم اختيار منتج للاستيراد أو التصدير من خلال جميع الإجراءات والخطوات في سلسلة التوريد. وسيتم إطلاق برنامج التدريب المهني مرة أخرى في  ربيع عام 2015، ويهدف إلى المساهمة في زيادة كفاءة أعضاء المجلس والقطاع العام وخريجي الجامعات.

 

للتسجيل لبرنامج التدريب المهني يرجى الضغط على رابط الخدمات والإنتقال إلى التدريب ثم التسجيل ومن ثم سجل الان.

لمزيد من المعلومات حول البرنامج التدريبي يرجى التواصل مع الوحدة التدريبية في مجلس الشاحنين الفلسطيني.

مقابلات

المهندس هاني قرط
رئيس مجلس إدارة مجلس الشاحنين الفلسطيني

أشار المهندس هاني قرط رئيس مجلس إدارة مجلس الشاحنين بمداخلته أن آفاق المجلس ورؤيته المستقبلية منذ إنشاءه تتضمن دورا محوريا في خلق بيئة تجارية فلسطينية سليمة. وبصفته أحد المؤسسين الذين أطلقوا المجلس بهذه الرؤية، يرى المهندس هاني قرط أنه يؤمن في دور المؤسسة وأهمية دعم محاورها الرئيسية، وبطبيعة الحال فإن ذلك يصب بشكل مباشر في تنمية الاقتصاد الفلسطيني.
وبتوافق بين المؤسسين، ومن منطلق رؤيتي الممتدة بناء عليها فإنني أرى التجارة الفلسطينية هي "العنوان المحرك والعمود الرئيسي للاقتصاد الفلسطيني، بكافة قطاعاته الرئيسية الصناعية والزراعية على حد سواء، حيث أن القطاعيين يقومان بإستيراد المواد الخام وتصدير المنتجات النهائية، ومن هذا المنطلق فإنه بدور المجلس المتركز في نقل المعرفة والتدريب والخدمات اللوجستية وأيضاً الدعم القانوني للمصدرين والمستوردين الفلسطينين نستطيع أن نتغلب على كل المعوقات والتخوفات التى تواجه رجال الأعمال من المصدرين والمستوردين عند التعامل مع نظام مختلف في الموانىء، ولغة مختلفة في وثائق الشحن، وجداول عمل مختلفة، ونظام قانوني مختلف ومعايير مختلفة.
إن المعرفة، والتعليم، والتدريب والدعم التقني والقانوني هم الأساس لتشجيع المصدرين والمستوردين الفلسطينين للبدء بعمل حسابات المخاطرة لإستيراد وتصدير البضائع من خلال الموانىءالبحرية المجاورة، آخذين بالاعتبار أن الإتفاقيات التجارية الموقعة تجعل ملف التجارة والمعابر خارج إطار السيطرة للفلسطينين. وبإعتقادي، فإن المجلس العنوان الصحيح لتسهيل التجارة والعنوان الدقيق لدعم سلسلة التوريد من مرحلة توثيق العقود، إلى التوعية عن الإتفاقيات الدولية، إلى الدعم اللوجستي، وصولا إلى إدارة مخازن المستورد.
وأضاف المهندس قرط أن المجلس يملك رؤية مستقبلية واعدة، وعلى المدى المتوسط خلال السنوات القليلة المقبلة، وآمل أن نتمكن من إنجاز هذه المهمة من خلال خلق قطاع تجاري صحي، الذي سيدعم الاقتصاد ويجعلة عاملاً إيجابياً على الاقتصاد الفلسطيني. ومن خلال الإحترام والتقدير المتبادل داخل مؤسسات القطاع الخاص، الوزارات الفلسطينية والمنظمات الدولية ذات الصلة بعمل المجلس فإن المجلس سيكمل مهمته محافظا على جميع الشراكات وأؤكد هنا أن المجلس منفتح للجميع وسيسعى دائما لخلق شراكات جديدة.

لقد أنتج مجلس الشاحنين الفلسطيني العديد من التقارير، وأوراق الموقف، والدراسات والمقترحات، وشارك في العديد من جولات النقاش، والندوات والمنتديات فلسطينيا وعلى الصعيد الدولي. ونتيجة لذلك، أصبح المجلس المرجعية لحركة البضائع الفلسطينية ولديه الخبرة الكافية في تفاصيل وتعقيدات سلسلة التوريد الفلسطينية الشاملة.
ختاما، أؤكد أن تعزيز العلاقات والشراكات هي الحجر الأساس لنجاح المجلس وإستمراريته، وتدعيم له للمساهمة الإيجابية لقطاع الأعمال والاقتصاد الفلسطيني ككل.

 

 

الدكتور سعيد الخالدي
مدير عام مجلس الشاحنين الفلسطينين 

أشار المدير العام لمجلس الشاحنين الفلسطيني الدكتور سعيد الخالدي بمداخلته حول أفاق ورؤيته المستقبلية للمجلس، "أن المجلس أنشىء لخدمة ودعم وتطوير القطاع الخاص الفلسطيني، من خلال تسهيل التجارة عبر تقديم سلسلة من الخدمات التى ستعكس أثر إيجابي ملموس على أداء المؤسسات الاقتصادية بفلسطين.
وقد أكد ايضا أن الخدمات التى أسست لنجاح وجود المجلس تتمثل في خلق حلول تكاملية ستدعم وجود المنتج الفلسطيني ودعمه ليصبح أكثر منافسة للمنتجات الأجنبية المستوردة، وذلك بإعطاء بدائل عملية تتيح للمستثمر المحلي أن يستخدمها تقلل عليه التكلفة والوقت، ومن هذة الصناعات التى يركز المجلس على خدمتها الصناعات الخفيفة، الزراعة، وقطاع البناء والبنية التحتية.
وأما على الصعيد التكامل بين مؤسسات القطاع الخاص والقطاع العام فإن المجلس يسعى للتكامل مع مؤسسات القطاع العام وتحديداً: ( وزارة الاقتصاد الوطني، وزارة الإتصالات والمواصلات ووزارة المالية) وذلك عن طريق عن خلق شراكات حقيقية تسعى إلى التكامل بالخدمات وتقليل نسبة الفجوة بين حاجة المستثمرين ورجال الأعمال ومتطلبات القطاع العام وتذليل العقبات اللوجستية المفروضة على إدخال المواد الخام وتصدير البضائع الى الأسواق العالمية.
هذا ويقوم المجلس حاليا بلعب دور مركزي في بناء قدرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم بتقديمه خدمات لهذه المؤسسات عن طريق منحهم توجهات وآليات وأدوات لتقليل كلفة الاستيراد والتصدير ومساعدتهم على الوصول إلى الأسواق العالمية وفتح آفاق التصدير.

 

آخر أخبار الوحدة التقنية

قامت الوحدة التقنية في مجلس الشاحنين الفلسطيني بعمل زيارات ميدانية للشركات الفلسطينية التي تعمل في مجال التصدير والإستيراد وكانت هذه الزيارات تتم من خلال الإجتماع مع الإدارات العليا للشركات ومسؤول توريد المنتج فيها، حيث قامت الوحدة التقنية بعمل مراجعة لسلسلة التوريد من حيث الوقت والتكلفة والعقود بين هذه الشركات والجهات المقدمة للخدمة وتم نقاش ومعالجة  آلية ترتيب سلسة التوريد، بحيث تتوضح نقاط الفصل والإلتقاء بين  الجهات المشتركة في عملية التوريد، آخذين بعين الإعتبار الأثر التقني و القانوني من أجل ضمان فعالية سلسلة التوريد وتم إنتهاز الفرصة للتعريف بخدمات مجلس الشاحنين وكيفية الاستفادة منها.

 

حيث تبين من نتيجة هذه الزيارات أن هنالك نقص عام في المعلومات وإمكانية التطبيق المباشر؛ ولهذا السبب تعتمد معظم هذه الشركات على وسطاء وعملاء للتخليص الجمركي لإدارة سلسلة التوريد خاصتهم مما يؤدي الى زيادة التكلفة والوقت.

 

سوف يتم عقد ورشة عمل بعنوان "آلية النقل وإدارة المخزون" وتهدف هذه الورشة الى تقليل الفجوة بين الشركات الفلسطينية والجهات ذات العلاقة " شركات تقديم الخدمة " من أجل ضمان فعالية توريد المنتج وتخزينه وتأثير هذه المرحلة على التكلفة للمنتج.

 

علماً أن الوحدة التقنية ومن خلال خدماتها التي قدمتها للشركات، تقدر قيمة التوفيرات (المباشرة وغير المباشرة) لدى هذه الشركات المستفيدة من هذه الخدمات ما قيمته  حوالي (216,000) دولار امريكي سنوياً لعشرين شركة.

 

للمزيد من المعلومات في مجال الإستيراد والتصدير يرجى التواصل مع الوحدة التقنية في مجلس الشاحنين الفلسطيني. 

 

 

 

 

اتصل بنا

 رام الله، فلسطين
هاتف: 6286 297 2 970+
البريدالالكتروني:pr@psc.ps

 

آخر أخبار الوحدة القانونية

تم إنجاز ورقة قانونية حول إتفاقية تسهيل التجارة المنبثقة عن منظمة التجارة العالمية، حيث تلخصت الدراسة حول تأثير تطبيق هذه الإتفاقية من قبل الجانب الإسرائيلي على تسهيل التجارة في فلسطين، حيث تمحورت هذه الورقة حول مضمون الاتفاقية المذكورة والتي من المتوقع ان تدخل حيز النفاذ خلال العام 2015، علماً بأن إسرائيل هي جزء من هذه الاتفاقية.

وفي سياق المتابعات القانونية بدأت الوحدة القانونية مؤخراً متابعة مجموعة من الملفات القانونية على عدة مستويات وذلك ضمن إستراتيجية الوحدة القانونية لمعالجة مختلف القضايا والمشاكل التي يواجهها التجار بشكل قانوني علماً أن هناك جزء من هذه القضايا ذات طابع خاص اي أنها تتعلق بحقوق شخصية مرتبطة بتجار محددين توجهوا لمجلس الشاحنين بطلب المساعدة القانونية وجزء منها ذات طابع عام متعلق  بالأجراءات غير العادلة من قبل الجانب الإسرائيلي والتي تطبق على حركة البضائع.

 قصص نجاح الوحدة القانونية

تمكنت الوحدة القانونية في مجلس الشاحنين الفلسطيني من توفير "142,200" دولار لصالح ثلاث شركات فلسطينية مستوردة لبضائع لصالح السوق الفلسطيني، حيث تم حظر بضائعهم/من قبل مؤسسة المواصفات والمقاييس الإسرائيلية خلال مرحلة تخليص البضائع في الموانئ الإسرائيلية، وكانت إحدى هذه الشركات عندها مشكلة مع مؤسسة المواصفات والمقاييس الاسرائيلية، وأخرى لديها قضية بخصوص الإستيراد المباشر، أما الآخيرة فلديها قضية بخصوص القيود المفروضة على إستيراد البضائع المزدوجة الإستخدام.

للمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع الوحدة القانونية في مجلس الشاحنين الفلسطيني.

مؤتمر تسهيل التجارة الفلسطينية 

في إطار مشروع بناء القدرات لتسهيل التجارة الفلسطينية ومن خلال مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية وبالتعاون مع وزارة الإقتصاد الوطني وبتمويل من الحكومة الكندية تم إدارة وتنسيق والإشراف على تنفيذ مؤتمر تسهيل التجارة الأول في فلسطين الذي عقد بالفترة الواقعة بين الأول والثاني من كانون الأول لعام 2014، وقد هدف المؤتمر إلى:

  • إطلاع رجال الأعمال الفلسطينيين ومجتمع الشحن على تطورات تسهيل التجارة المحلية والدولية.
  • اكتساب فهم متعمق حول القضايا الحالية لتسهيل التجارة في فلسطين.
  • إعطاء فهم اوسع وأشمل عن دور وخدمات مجلس الشاحنين الفلسطيني.

وقد حقق المؤتمر الأول لتسهيل التجارة أهدافه من خلال مناقشته لخمسة محاور أساسية تشمل تسهيل التجارة: التكامل المحلي والإقليمي، تسهيل التجارة وإتفاقيات منظمة التجارة العالمية، خدمات المجلس لتسهيل التجارة، إحتياجات القطاع الخاص في تسهيل التجارة و الرؤى والتدخلات المستقبلية لتسهيل التجارة.